آلية العمل

آلية العمل ومنهجية التحقق

 

التقنية من اجل السلام هي منظمة مستقلة غير هادفة للربح، تعمل على مدار الساعة لإظهار الحقائق التي تكون مدعومة بالأدلة والمصادر ووضعها امام عامة الجمهور وذلك لمنح الجمهور المتابع للتقنية من اجل السلام الحصول على المعلومات بصورة مباشرة من مصادرها، 

العدد الكبير لمتطوعي فريق التقنية من اجل السلام المتكون من 265 عضواً وتوزيعهم الجغرافي الموزع داخل وخارج العراق قد ساهم بصورة مباشرة للقيام بالعديد المهام، منها: 

  • سرعة التحري من الادعاءات على مدار الساعة
  • المعرفة الكاملة لتسعة لغات مختلفة من قبل أعضاء الفريق وهو ما يساهم بالبحث عن المصادر بلغاتها الاصلية
  • متابعة الاخبار والادعاءات على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي ومشاركتها مع الفريق للتحقق
  • التوزيع الجغرافي المتنوع للمتطوعين المتواجدين داخل العراق يساهم في الحصول على الأدلة بخصوص الادعاءات التي يجري التحقيق فيها وذلك عبر متابعة المتطوعين لجميع الجهات الرسمية وفي بعض الحالات يتم التحقيق الميداني وتوثيق الاحداث الجارية.
  • العلاقات الشخصية للمتطوعين مع مختلف الجهات ان تطلب الامر نفي واضح وصريح من احدى الجهات لتكون مصدراً إضافيا لادعاء ما
  • الاهتمام المختلف والخلفية العلمية المتنوعة وخاصة عند البحث عن مصادر الادعاءات المختلفة منها الطبية، الفيزيائية، الكيميائية، التاريخية، او الدينية وغيرها من المواضيع.

 

يعمل فريق التقنية من اجل السلام وفق معايير ثابتة تستند على الدقة، الشفافية، المصداقية، الاستقلالية، والحياد حيث تم اختيار الفريق بعناية كبيرة مروراً بمراحل متعددة للتأكد من استقلالية الشخص وعدم التحيز مستقبلاً لأي جهة كانت.

 

لا تستلم التقنية من اجل السلام التحقيقات من أطراف ثالثة، بما يعني انه جميع التحقيقات والمقالات المنشورة هي خلاصة عمل الفريق والموضحة تقسيماتهم ادناه، لذلك تتحمل التقنية من اجل السلام مسؤولية جميع المقالات والتحقيقات المنشورة على جميع منصاتها ولا تستخدم مصطلحات مثل "مصدر مطلع، مصدر طلب عدم الكشف عن نفسه، قال مراقبون، مطلعون.. الخ) من المصطلحات التي يتم استخدامها عادة في حال عدم توافر مصدر صريح. 

وبهذا تقوم التقنية من اجل السلام ومنذ اليوم الأول لتأسيسها بتقديم المصادر الصريحة لجميع التحقيقات امام الجمهور.

اللغة المستخدمة في تحقيقات التقنية من اجل السلام هي اللغة العربية الفصحى وذلك لان جمهور التقنية من اجل السلام لا يقتصر فقط على العراق وانما يتم متابعة تحقيقات التقنية من اجل السلام من دولاً عربية أيضا، بالإضافة الى ترجمة التحقيقات المنشورة على الموقع الى اللغة الإنجليزية أيضا، حيث ان الموقع الإلكتروني للتقنية من اجل السلام يحتوي على نسخة عربية ونسخة انجليزية. 

ملاحظة: - صياغة التحقيقات المعتمدة لدى فريق التقنية من اجل السلام تحتوي على اسم التصنيف في البداية ومن ثم نضع الادعاء المزيف بين علامات الاقتباس " " ومن دون تغيير أي كلمة او حرف داخل علامات الاقتباس وحتى وان كان محتوى الادعاء يتضمن على أخطاء لغوية وقواعدية او مهما كانت اللهجة المستعملة في الادعاء فبهده الحالة نحن نبين للجمهور ما هو نص الادعاء الي تم تداولهُ ولذلك نحن نضع الادعاء داخل علامات الاقتباس ومن ثم عند توضيح حقيقة الخبر نعود من جديد للكتابة باللغة العربية الفصيحة.

الية عمل فريق التقنية من اجل السلام والموضح عددهم أعلاه يتم من خلال توزيع الفريق الكلي الى فرق متخصصة ضمن شُعب متفرعة من اللجان الرئيسية الموضحة في قسم هيكلية المنظمة، مما يمنح الفريق أداء عمل تنظيمي ذو مستوى عالي من الاحتراف.

سيتم ذكر أسماء الفرق التي تعمل على مراحل التحقيق من الاخبار المثيرة للشك في هذا القسم دون التطرق الى أسماء اللجان الرئيسية لسهولة توضيح الية العمل، حيث إن أسماء اللجان الرئيسية ومنها الشعب المتفرعة مذكورة في قسم الهيكلية على موقع التقنية من اجل السلام. 

تقسيم مهام وعمل الفرق المسؤولة عن استلام الادعاءات منذ الشروع بالعمل ولحين النشر على موقع التقنية من اجل السلام وباقي منصات التواصل الاجتماعي موضحة بشكل تفصيلي في الجدول نهاية هذا القسم.

حيث ان مهام الفرق الفرعية تكون على النحو الاتي: -

فريق المتابعة والبحث: يتلقى فريق المتابعة والبحث للتقنية من اجل السلام الاستفسارات من المتابعين من خلال الرسائل والإشارات على منصاتنا ورسائل البريد الإلكتروني. في المتوسط، نتلقى حوالي 200 استفسار باليوم الواحد عبر منصاتنا. من هذه الاستفسارات الـ 200، يكون الكثير منها يكون حول ذات الخبر. جزء من الفريق يطلع على جميع الاستفسارات ويجيب على الرسائل. يراقبهم جزء آخر من فريق وسائل التواصل الاجتماعي للتأكد من عدم نسيان أي استفسار. وبهذه الطريقة، يمكننا التأكد من أنه سيتم التحقق من جميع الاستفسارات والادعاءات وبأنواعها المختلفة من الموضوعات، او من المصادر المختلفة. يحيل الفريق هذه الاستفسارات إلى مجموعة سرية على الفيسبوك حيث ينتظر متطوعون آخرون إجراء التحقيقات. في الوقت نفسه، يبحث فريق والمتابعة والبحث بنشاط كبير في جميع الصفحات العراقية التي تضم اقل او أكثر من مليون متابع للعثور على الأخبار التي يمكن التحقق منها أيضًا. حيث يتم إرسال نتائج البحث أيضًا إلى المجموعة الخاصة بالمتطوعين التي يتم التحقق من خلالها.  بالإضافة الى ذلك ومن خلال الشراكة مع فيسبوك حيث تم تزويد فريقنا بأداة كراود تانجل للبحث عن الاخبار للمحتوى الرائج في العراق من قبل فريقنا بشكل يومي على منصات الفيسبوك وانستغرام.  بالاضافة الى البحث اليومي عن الوسوم (الهاشتاغ) للمحتوى الرائج على تويتر وبالأخص من قبل الحسابات العراقية.

الأولوية: من بين جميع الاخبار التي يستلمها فريق التقنية من اجل السلام على جميع الحسابات في منصات مواقع التواصل الاجتماعي بالإضافة للأخبار التي يقوم فريق المتابعة بالبحث عنها سواءً بالطريقة التقليدية او عن طريق الأدوات والطرق الموضحة أعلاه، تكون الأولية للأخبار والادعاءات التي المتداولة بشكل مكثف (الترند) وهو ما يشغل الرأي العام ومن الممكن ان تتخلل المواضيع التي تشغل الرأي العام ادعاءاتٍ مزيفة، او تلك الاخبار المضللة التي تستهدف افراداً او جماعات بخطاب كراهية وتحث العنف ضدهم، او الادعاءات المضللة التي من شأنها تهديد التماسك الاجتماعي او الاستقرار والامن العام، فهذه المواضيع تكون ذات أهمية قصوى واولوية لدى فريق التقنية من اجل السلام للبحث والتقصي والبت بالأخبار الصحيحة استناداً الى المصادر الرصينة المتوفرة.

ببساطة يمكن لبعض المواضيع كأن تكون انتقال لاعب كرة قدم الى ناديٍ اخر او هل يحمل اللاعب او الفنان الفلاني وشماً من عدمه، هذه المواضيع يمكنها الانتظار قليلاً في حال كانت تنتشر في ذات الوقت مع الاخبار ذات الأهمية القصوى كما تم شرحها أعلاه.

فريق التحقق من الادعاءات: هذا الفريق يتشارك المجموعة الأكبر من المتطوعين ويقوم الفريق بعملية التحقق من الاخبار ليتم معرفة صحتها من عدمه، تم تدريب الفريق بشكل جيد جدا حول كيفية استخدام اداوت التحقق المسماة (Bellingcat tools) وهي أدوات مفتوحة المصدر يتم عن طريقها معرفة المصادر من خلال الانترنت ومن أبرز هذه الأدوات هي: 

Google image, Tineye, Yandex, Bing, inVID

 

https://citizenevidence.amnestyusa.org

http://fotoforensics.com

https://29a.ch/photo-forensics/#forensic-magnifier

http://web.archive.org

http://archive.is

https://satellites.pro

والكثير من الأدوات الاخرى                 

في بعض الأحيان يستخدم فريق التحقق من الادعاءات علاقاته الشخصية للوصول للمعلومة الصحيحة من خلال التواصل المباشر بالهاتف او عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي او ارسال البريد الالكتروني من اجل معرفة خلفية الحدث وتفاصيله مع الأدلة.  علماً في فريق التحقق من الادعاءات يعمل كل شخص حسب اختصاصه وخلفيته من اجل ضمان دقة المعلومة والوصول للمعلومة بشكل أسرع.

فريق الترجمة: فريق الترجمة الذي يندرج ضمن الية عمل التحقيقات يشارك الفريق الكلي بمرحلتين مختلفتين، الاول هو المسؤول عن ترجمة الاخبار التي تمر بمرحلة التحقق من الادعاءات لكي يتمكن فريق التحقق من اجراء التحقيق، والفريق يحتوي على متمرسين بتسعة لغات مختلفة وهي: العربية، الكوردية، التركمانية، التركمانية، التركية، الفارسية، الإنجليزية، الفرنسية، الإيطالية والهولندية. 

اما المرحلة الثانية يشارك الفريق بترجمة التحقيقات التي تم التحقق منها والمنشورة باللغة العربية الى اللغة الإنجليزية وذلك لتوفير نسخة انجليزية من كافة التقارير المنشورة على موقع التقنية من اجل السلام للنسخة الإنجليزية.

فريق التواصل الاجتماعي: يشارك فريق التواصل الاجتماعي في مرحلة التحقق من الادعاءات ولكن بصورة موسعة ودقيقة لمساندة الفرق السابقة وبعد الانتهاء من التحقق من قبل الفريق السابق، يأتي دور فريق التواصل الاجتماعي للمراجعة الثانوية من المعلومات التي تم الوصول اليها من قبل الفرق السابقة. حيث يتم الشروع في كتابة التقرير لتشكيل محتوى مناسب وسلسل وسهل الفهم. تم تدريب فريق التواصل الاجتماعي بشكل جيد جداً على كتابة نصوص محايدة غير متحيزة تهدف الى توصيل الاخبار الحقيقة دون التسبب في إيذاء أي طرف معين.

فريق تكنولوجيا المعلومات والتصميم: بعد الانتهاء من عملية التحقق يتم ارسال جميع المواد اللازمة لفريق تكنولوجيا المعلومات والتصميم، حيث يقوم الفريق باستعمال القوالب المعتمدة والثابتة لدى التقنية من اجل السلام لغرض التصميم وتسليمها لفريق النشر.

فريق النشر: يعتبر فريق النشر بأنهم المحررون والمدقق النهائي ما قبل عرض نتائج التحقيقات للجمهور، حيث يقوم فريق النشر بالتحقق بشكل كامل من جميع المادة التي تم العمل عليها منذ البداية، مروراً بأصل الادعاء والأدوات المستخدمة للتحقق وصياغة التقرير وتدقيق اللغة المستخدمة وتصميم القالب المناسب واختيار التصنيف حسب المحتوى من التصنيفات المعتمدة لدى التقنية من اجل السلام ومن ثم النشر على الموقع وباقي منصات التواصل الاجتماعي. 

 

هذا الجدول يوضح الية عمل الفرق المسؤولة عن التحقق من الادعاءات من اول خطوة ومرورا بجميع المراحل بشكل تفصيلي لغاية نشر التحقيقات المتكاملة للجمهور على الموقع الالكتروني وجميع منصات التواصل الاجتماعي. 

 

 

تصنيف المنشورات المعتمد:

 

1- توضيح يستخدم لتوضيح منشور يتضمن خبر صحيح لكن تم نقل بعض تفاصيله بطريقة غير دقيقة أو تم كتابته بطريقة مبهمة تستوجب التوضيح.

2- انتبه يستخدم عندما يتضمن المنشور خبر غير صحيح جزئياً، كذلك لتنبيه عن الروابط الوهمية أو البرمجيات الخبيثة.

3- خبر مزيف يستخدم عندما يتضمن المنشور خبر (نص فقط) غير صحيح كلياً.

4- منشور مزيف يستخدم عندما يتضمن المنشور خبر مزيف مع صورة أو مقطع فيديو أحداثهم مختلفة تماما عن ما تم نشره.

5- فوتوشوب يستخدم عند تداول صورة ما يتوصل فريق التقنية من أجل السلام إلى حقيقتها والنسخة الأصلية منها حيث يتم وضع الصورتين معاً مع الإشارة إلى أي من الصورتين هي المزيفة واي منهما هي الحقيقة.

6- عنوان مضلل يستخدم عند قيام وكالة أو موقع إخباري أو أي مؤسسة إعلامية بنقل خبر ما تفاصيله صحيحة لكن العنوان المستخدم للإشارة للخبر مضلل ولا يعبر عن حقيقة تفاصيل الخبر.

7- حساب مزيف يستخدم عند وجود حسابات أو صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تنتحل اسم أو صورة شخصية أو مؤسسة أو جهة ما.

8- تغريدة مزيفة يستخدم عند وجود تغريدة تم إنشائها أو فبركتها وتداولها على أنها صادرة عن شخصية أو مؤسسة أو جهة ما.

9- وثيقة مزيفة: يستخدم عند تداول وثيقة تم التعديل على محتواها، يتم نفيها من الجهة المعنية بالأمر أو قيام فريق التقنية من أجل السلام بكشف زيف الوثيقة من خلال الإشارة إلى الأخطاء الإملائية أو الأخطاء في أسلوب الصياغة بالاعتماد على الخطوات المتبعة إداريا في كتابة الوثائق الرسمية في حال عدم التمكن من التوصل لنسخة اصلية من الوثيقة.

10- خبر صحيح يستخدم لنشر أخبار صحيحة تردنا عليها الكثير من الأسئلة والاستفسارات، كذلك يستخدم لنشر بعض الأخبار والقرارات الهامة الصادرة عن بعض المؤسسات الرسمية. 

 

كذلك لا يقتصر عملنا على كشف الاخبار المزيفة فقط، بل ايضاً نقوم بالتوعية من الاخبار المزيفة والامن الرقمي ومواضيع مهمة أخرى، فعلى سبيل المثال فيروس كورونا والانتخابات العراقية ومشاركة المرأة في المجتمع.