ما حقيقة خبر وفاة المذيعة العراقية الكبيرة أمل المدرس؟

تداولت عدة صفحات ومجموعات عامة عبر مواقع التواصل الاجتماعي خبرا نصه الآتي:

"امل المدرس في ذمة الله

انتقلت المذيعة العراقية الرائدة امل المدرس الى الرفيق الاعلى حيث وافاه الاجل اليوم الاحد الموافق 11 / 7 / 2021 وتعتبر امل المدرس من ابرز رموز الساحة الاعلامية العراقية وتحمل لقب ( ام العراقيبن ) وهذا اللقب ذى معنى كبير بالنسبة للعراقيين وكافضل، اعلامية عراقية  تتمتع بصوت حنون  وثقافة عالية المستوى".

الحقيقة:

خبر وفاة الإعلامية الكبيرة أمل المدرس عارٍ عن الصحة تماما، فقد قامت بتقديم برنامج ستوديو 10 من إذاعة جمهورية العراق لهذا اليوم والذي فندت من خلاله الإشاعة التي تم تداولها بشأن وفاتها، أيضا اتصل المخرج مشرق الطيار Mushriq Altayar واطمأن على صحتها وهي بحالة جيدة.

وفندت صفحة إذاعة جمهورية العراق عبر موقعها الرسمي على الفيسبوك خبر وفاة الإعلامية الكبيرة أمل المدرس وأكدت ان هذا الخبر عارٍ عن الصحة وان الإعلامية التي وافاها الأجل هي الدكتورة أمل القباني رحمها الله:

حيث نعت نقابة الفنانين العراقيين يوم أمس، المذيعة العراقية أمل القباني وذكرت بيان لها، إنه "ببالغ الحزن والأسى، تنعى نقابة الفنانين العراقيين، رحيل الإذاعية الرائدة أمل القباني، والتي وافتها المنية سائلين المولى أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يلهم ذويها ومحبيها وزملائها الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه وانا اليه راجعون":

وأشار البيان إلى أن "الإذاعية الرائدة الراحلة هي زوجة المذيع الكبير حافظ القباني ووالدة المخرجتين السينمائيتين دنيا القباني وايناس القباني وهي من مؤسسي العمل الإذاعي العراقي في بواكير عمل إذاعة بغداد وتعد من أوائل النساء اللواتي حصلن على شهادة الدكتوراه في الأدب العربي مطلع الستينيات".